حقيقة الخلاف الحدودي بين السعودية والإمارات

2009-09-04




أوضح مدير عام الجوازات أن المملكة العربية السعودية أوقفت العمل بآلية تنفيذ التنقل بالبطاقة الشخصية بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة
وبين اللواء البليهد أن السبب في اتخاذ هذا الإجراء يعود إلى أن الخارطة التي تظهر على بطاقة الهوية الوطنية لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة لا تتفق مع اتفاقية تعيين الحدود بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة المبرمة عام 1394هـ.

وقال مدير عام الجوازات في تصريح لوكالة الأنباء السعودية "إن المملكة قامت باتخاذ العديد من الإجراءات لاحتواء الموضوع، من خلال تقديم مذكرة رسمية عبر القنوات الدبلوماسية بتاريخ 11 / 6 / 1429هـ دعت فيها الأشقاء في دولة الإمارات إلى تصحيح الخارطة بما يتفق مع الواقع الحالي للحدود المشتركة بين البلدين. كما تم كذلك إشعار حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة بموجب خطاب الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بتاريخ 1 / 3 / 1430هـ الموجه إلى سمو الشيخ الفريق / سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بدولة الإمارات أكد فيه على ما جاء في المذكرة وأنه في حال عدم التجاوب مع طلب المملكة المستند إلى اتفاقية الحدود بين البلدين الشقيقين فإن حكومة المملكة وفقاً للمادة الرابعة من البيان المشترك، ستكون مضطرة لإيقاف السماح لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة بالتنقل عبر المنافذ الرسمية للمملكة مستخدمين بطاقات هويتهم الوطنية الحالية؛ وذلك بعد انقضاء تسعين يوما من تاريخ استلام دولة الإمارات العربية المتحدة لهذا الخطاب في 10 / 3 / 1430هـ وعدم تلقي المملكة ما يفيد بإجراء التصحيح اللازم. وهو أيضا ما أكده صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز لسمو الشيخ الفريق سيف بن زايد آل نهيان في لقائهما على هامش اللقاء التشاوري العاشر لأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في جمادي الأولى من العام الحالي".

وأضاف "وحيث لم يتجاوب الجانب الإماراتي مع ما بذل من مساعي في هذا الاتجاه فقد تقرر إيقاف دخول مواطني الإمارات العربية المتحدة عبر المنافذ الرسمية للمملكة ببطاقة الهوية الرسمية تمشياً وأحكام المادة الرابعة من البيان المشترك ".


وتتلخص الخلافات الاماراتية السعودية في كون دولة الامارات قررت تعديل الخرائط الرسمية المتعلقة بالحدود، متعدية على أراضٍ سعودية هي الخور وحقل الشيبة حسب التسمية السعودية، وزراره حسب التسمية الاماراتية ومتجاهلة بهذا التعدي الاتفاقيات الحدودية . كما تضمن التقرير السنوي الرسمي الذي تصدره دولة الامارات كل عام في نسخته الجديدة خريطة تظهر ضم خور العيديد الي امارة ابوظبي، وتمديد الحدود في منطقة الربع الخالي بحيث يتم اخذ ما نسبته ثمانون في المئة من حقل الشيبة النفطي.
كما اظهرت الخريطة تواصل الحدود البرية بين قطر وابو ظبي، الامر الذي يحدث للمرة الاولي منذ أكثر من ثلاثين عاما.



1 التعليقات:

غير معرف يقول...

لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم انا ماادري الى متى بنتم في هذا التخلف دول اوروبا وهي دول كافرة قدر مسؤوليها يسوون وحده وحنا للحين نردد ياليل مااطولك لكن ايش اقول الله ينجينا ويلطف بنا ويستر اولنا واخرنا

 
 
 

تم إفتتاح المدونة بتاريخ 5 يوليو 2009