مدونون ايرانيون يفوزون بجائزة صحفية كبيرة

2009-10-17


فاز مدونون ايرانيون بجائزة صحفية كبيرة يوم الجمعة لجهودهم في تغطية الانتخابات الرئاسية الايرانية المتنازع على نتيجتها. وتلقت الصحفية الايرانية "دلبار توكلي" التي فرت من بلادها بعد أن فقدت وظيفتها يوم الجمعة جائزة محمد أمين لعام 2009 بالنيابة عن المدونين " لالتزامهم وشجاعتهم واخلاصهم في ظل ظروف مروعة وضغوط غير اعتيادية أثناء تغطية الانتخابات الرئاسية."


وقال كريستوف بليتجين رئيس الانشطة الاعلامية في وكالة رويترز للانباء " المدونون الايرانيون أعادوا تعريف مفهوم الصحافة الشعبية والتواصل الاجتماعي عبر الانترنت عندما أصبحوا المصدر الوحيد للاخبار في ايران ما بعد الانتخابات."

وتأسست هذه الجائزة عام 1997 تكريما للراحل محمد أمين وهو مصور للخدمة الافريقية في رويترز قتل في حادث خطف طائرة. وتمنح الجائزة السنوية لافراد يعملون خلف الكواليس. وترعى طومسون رويترز هذه الجائزة.
وفر العشرات من الصحفيين والمصورين والمدونين من ايران أو لا يزالون يحاولون الفرار بسبب الخوف من العقاب على تغطيتهم للانتخابات الرئاسية المتنازع عليها التي أجريت في يونيو حزيران. وألقي القبض على العديد من الصحفيين بينما اختبأ اخرون. وأغلقت الحكومة الايرانية عدة صحف خلال الاشهر الاخيرة واتهمت وسائل الاعلام بالكذب بشأن الاحتجاجات التي أعقبت الاعلان عن نتيجة الانتخابات.
وقالت توكلي "أهدي هذه الجائز الى الصحفيين الايرانيين الذين عملوا بجد كي يعرف العالم ما يجري في ايران...من الصعب جدا العمل في الصحافة في ايران...والسبب الرئيسي لذلك هو الرقابة. "وقالت توكلي لرويترز في اسطنبول حيث تسلمت جائزتها "أنا أتمنى أن أعود الى بلادي...لقد تركت قلمي دون ارادتي للمرة الاولى منذ 13 عاما."
وعملت توكلي المولودة في طهران صحفية على مدار 13 عاما الماضية. وقبل الانتخابات قامت بتغطية موضوعات لها صلة بالمرأة والسياحة لصحف اعتماد ملي وسرمايه وعملت كرئيسة تحرير وكالة شهر للانباء.

11 التعليقات:

ماشاء الله والله شي يفرح


تأثيير التدويين قام يبين الحين اكثر من أول

والله يستاهلون :)

عين بغزي يقول...

فكرة جميله جدا ومشجعه

غير معرف يقول...

إعلان النائبة اسيل العوضي عن عزمها ومجموعة من النواب التصدي للقوانين غير الدستورية التي اقرها مجلس الامة مثل قانون الجنسية وقانون الانتخاب وقانون الجامعات الخاصة، وغيرها من القوانين التي اتت مع الاسف، اغلبها، لتتوافق ومنهج المتزمتين الدينيين، هذا الاعلان هو خطوة مستحقة منذ زمن بعيد على اعضاء مجلس الامة «الديموقراطيين».
عندنا اعضاء دستوريون لا يشق لهم غبار، صدعوا رأسنا ب‍ «إلا الدستور» الذين يهددون بعدم المساس به، لكن هم نعامات وخراف تنقاد بسهولة لاي عملية تخريب رجعية أو دينية للدستور، وتشارك بغباء واحيانا بحمية في اي اعتداء أو انتقاص للحريات، عندنا دستوريون في كل مكان، ولكن ليس لدينا ديموقراطيون يعملون على الحفاظ أو الانتصار للمبادئ الديموقراطية التي تلذذت الجماعات الدينية بتخريبها واستمرأت السلطة عمليات الانتقاص منها، اذا استثنينا مجموعة بسيطة من شباب الكويت وشاباتها انضووا تحت اسم «صوت الكويت» فان احدا لم يهتم بمتابعة القوانين غير الدستورية وتعريف الناس بها، وحدها مجموعة صوت الكويت تابعت القوانين المذكورة، وبينت اسباب تعارضها مع الدستور ومع المبادئ الديموقراطية، وأنشأت موقعا لذلك كما اصدرت كتيبات وحلقات للتعريف بهذه القوانين غير الدستورية.
اليوم، اذ تعلن النائبة اسيل العوضي عن عزمها ومجموعة من النواب للتصدي للقوانين غير الدستورية، فإن الامل يتجدد بنهضة ديموقراطية وانطلاقة دستورية حقيقية تنطلق من دستور الكويت، دستور الآباء والأجداد، دستور عبدالله السالم، وليس دستور وحريات مجاميع التخلف التي تفصل الديموقراطية على مقاسها وتستخدم الحريات لتقييد بقية خلق الله واذلالهم، المطلوب اليوم حملة وطنية ديموقراطية على كل ما هو غير ديموقراطي وغير دستوري، مع امل او تحذير من الا تكون على شاكلة الحملة التي انطلقت قبل الانتخابات الاخيرة ضد فرض الاختلاط، وتوقفت بمجرد بدء الحملات الانتخابية. لتكن حملة شعلتها قبل وقودها شباب الكويت، وليشارك بها النواب الوطنيون بجدية وعزم وحزم. لن يكون سهلا تغيير القوانين اليوم، او في هذا المجلس، لكن سيكون سهلا وقف الزحف الرجعي على الدستور، وسيكون من السهل غدا العودة بالكويت الى دستور 1962.
***
• رابط موقع «صوت الكويت»

http://www.soutalkuwait.com/Default.aspx?tabindex=0&tab ikey=191

بقلم: عبداللطيف الدعيج

دكتور كويتي يقول...

شيئ جميل أن يكون للتدوين أثر
و لكن تعليق على الخبر
لو كان المدونون هم فلسطينيون يظهرون للعالم مجازر الاسرائيليين في غزة
هل كانوا يحصلون على الجائزة
مالك أمل

نمووول يقول...

الفال لنا ان شاء الله
يسوون جائزة للمدونين الناجحين
والمؤثرين في المجتمع ..

هذا بعد ما يشيلون الرقابه علينا

شكراً

غير معرف يقول...

واضح أن أصابع جريدة الوطن وراء هذا الموضوع ! وبوعمر راح يحدد جائزة للمدونين الكويتيين . مو صار منهم .

صوت الكويت يقول...

طموحة مملوحة
الحمدلله على السلامه وعودة موفقه إنشاءالله

صوت الكويت يقول...

عين بغزي
الفال للمدونين الكويتيين
والله يستاهلون

صوت الكويت يقول...

دكتور كويتي
أكيد اللوبي الصهيوني إيده واصله كل مكان
يا مالها القص

صوت الكويت يقول...

نمووول
بعد قصة معجون الأسنان والطلاق
والله لازم إنسوبلك جائزه

صوت الكويت يقول...

غير معرف
:) والله بوعمر مو عارف شسوي بعمره
في آخر مقال له قام يمدح أحمد الفهد
شي عجيب وغريب

 
 
 

تم إفتتاح المدونة بتاريخ 5 يوليو 2009