إقتراح إلى الرئيس الخرافي

2009-11-23


السيد رئيس مجلس الأمة المحترم
تحية طيبة وبعد،،،

بما أني أحد مواطني هذا البلد الحبيب ولي حق كفله لي الدستور من خلال المادة 36 والتي تنص على الآتي:
"حرية الرأي والبحث العلمي مكفولة، ولكل إنسان حق التعبير عن رأيه ونشره بالقول أو الكتابة أو غيرهما وذلك وفقا للشروط والأوضاع التي يبينها القانون"
وكذلك المادة 45 والتي تنص على الآتي:
"لكل فرد أن يخاطب السلطات العامة كتابة وبتوقيعه ولا تكون مخاطبة السلطات باسم الجماعات إلا للهيئات النظامية والأشخاص المعنوية"

وحيث إنني من متابعي الوضع السياسي بالبلد وبالأخص ما يجري في أروقة وقاعات مجلس الأمه، وبما أن نواب الأمه الأكارم قد إنفتحت قريحتهم لتقديم الإستجوابات بطريقه هستيرية وغير مفهومة. وأصبح لدى شريحة كبيرة منهم حب الظهور الإعلامي، ويبدو كذلك أن الغيره والحسد قد دخلت بين مقاعدهم البرلمانية. ولكون أن النائب هو ممثل الأمه، ويجب أن يقوم باداء دوره على النحو الذي يرتضيه الشعب وأنا أحد منهم. فإنني وبعد أن أنتهيت من بحثي العلمي على أعضاء مجلس الأمه ، أود أن أتقدم لسيادتكم بالإقتراح التالي:

" تخصيص موقع لعمل عيادة للطب النفسي في المبنى الجديد الملحق بالمجلس والمخصص لمكاتب النواب، على أن يتم تعين عدد لا يقل عن 6 أطباء نفسيين من ذوي الخبرة والدراية العالية في التعامل مع الظواهر النفسية الغريبة التي تنتاب أعضاء مجلس الأمة بين الحين والآخر. وأن يتم عمل مراجعة دورية على نفسيات الأعضاء والتأكد من خلوهم من أي مرض نفسي أو (عقلي)."

مع أطيب الأمنيات والحمد لله على العافية،،،

مدونة صوت الكويت




8 التعليقات:

Anonymous Farmer يقول...

ما فيهم شي ، صاحين وبكل وعيهم لكنها سيطرة المال والجاه

ma6goog يقول...

كم انت عظيم يا فرويد

صوت الكويت يقول...

Anonymous Farmer

صاحين ممكن بس بكل وعيهم ما أعتقد

صوت الكويت يقول...

ma6goog
فرويد يهودي
هايف وربعه ما يرضون يعالجهم

سرقالي يقول...

عيني عليك بارده
أفكارك عجيبه

Nikon 8 يقول...

ما فيهم شي ولا يحتاجون لنفسانيين
كل مافي القصة إن لهم أهداف هم يعرفونها وغير واضحة لنا تماما أو بالأحرى لا نريد أن نصدق روحنا إنهم فعلا يسوونها !!!

صوت الكويت يقول...

سرقالي


بإجازه والمزاج رايئ :)

مشكور وحياك الله

صوت الكويت يقول...

Nikon 8

مادري والله

بس دققي أكثر في تصرفاتهم وكلامهم
طبعا مو الكل ولكن الأكثر ظهورا إعلاميا

 
 
 

تم إفتتاح المدونة بتاريخ 5 يوليو 2009