إلى سامي النصف .. مع كل إحترامي وتقديري لك .. إنت شكو

2009-11-14


دعا الكاتب الكويتى الليبرالى سامي النصف في حواره مع موقع "إيلاف" الإلكتروني يوم الجمعة 13 نوفمبر 2009، دعا إلى عودة النظام الملكي في مصر على أن يكون ملكية دستورية، وتنصيب جمال مبارك ملكا عليها لضمان إستقرارها السياسي وتقدم شعبها، كما دعا إلى إعادة تطبيق دستور عام 1923باعتباره أرقى الدساتير في الوطن العربي.
ولا يرى النصف أي عيوب في عودة مصر إلى الملكية الدستورية لافتا إلى أن اليونان وأسبانيا تحولتا إلى مملكتين بعد أن كانتا جمهوريتين، ودعا النخب السياسية والفكرية في مصر إلى عدم الإستغراب من هذا الطرح الجديد بل مناقشته بحياد.

مع كل إحترامي وتقديري للكابتن والكاتب سامي النصف ... ويحق لي أن أتساءل .. ماذا وراء هذا الكلام .. وهل تقبل أن يقوم كاتب مصري بإقتراح نظام الحكم بالكويت ... غريبه منك يا كابتن ...



رابط الخبر بموقع إيلاف

6 التعليقات:

غير معرف يقول...

المشكلة إن أفكار الليبراليين الذين يمثله النصف وغيره أنهم مثل ورق البردي الذي ينبت على ضفاف الأنهار وتكون جذوره معلقة بالماء ليس لها إمتداد بالأرض لتستمد منها القوة والثبات ... اليس هو من مجموعة (26) التي نصبت نفسها متحدثة بإسم المواطنين دون تفويض منهم وهذه قمة النرجسية التي يعاني منهاأمثاله... فلن نستغرب منه غداً إسقاط حديثه عليناومطالبته بعودةالكويت إلى تطبيق قرارات مجلس 1932 ... فهذا الوطن الجميل بحاجة إلى رجال تحمل همومه وليس إلى ( أنصاف )الرجال
( مرقابي )

غير معرف يقول...

ما ينلام ! أهو مستشار !

زمن الرويبضات !!!!!!!!!!!


عمار يا مصر

ma6goog يقول...

الحجي لج يا جارة

أبوغرايم يقول...

أيييييييه

يكون يعني ذابحته القوميه العربيه !

رد النصف على سؤالك :

, مجرد رأي , ليس إلا !

وأنا أقولك , يعيش التكسب من ورى هييك ئـضاااياااا

عاد تكسب شنو و لشنو و على شنو

الله أعلم !

الجواب عند بومبارك (جمال)

(:

عاجــل يقول...

الكويت دولة عظمى
يحق لمنظريها الافتاء في كل شيء

صوت الكويت يقول...

شكرا لكل من شارك بالتعليق

وأقول ليش اللف والدوران يا كابتن او يا المستشار الإعلامي

إختصر السالفه وإكتب في عامودك في جريدة الأنباء الآتي:

أدعوا إلى تحويل الكويت إلى ملكية دستورية وأدعوا النخب السياسية والفكرية بعدم الإستغراب من هذا الطرح الجديد بل مناقشته.




والله كأنه خوش موضوع نكتب عنه في المدونه

 
 
 

تم إفتتاح المدونة بتاريخ 5 يوليو 2009