مفاجأة سقوط الأقنعة

2009-12-11



انتهت أشهر استجوابات بتاريخ الكويت السياسي، استجوابات امتدت ليومين أستجوب من خلالها ثلاث شيوخ من أصل أربع استجوابات أحدهم لرئيس الوزراء. سبق هذه الاستجوابات حملات نيابية على كافة الأصعدة ولم يترك النواب المستجوبين باب إلا طرقوه لحشد أكبر قدر من التأييد.

استجوابات سبقها التهديد والوعيد والقصاص لكل وزير، استجوابات سبقها قسم بالإطاحة وكشف المفاجأة وفرد العضلات والصوت العالي الذي عبر الحدود لإسماع الغير بقوة البرلمان وضعف الحكومة.

استجوابات نيابية ضد حكومة تغرق بشبر ماء، ضد حكومة نسمة هواء تطيرها. الكل ينتظر اليوم الموعود، كيف سوف يكون سيناريو الإطاحة بالحكومة الهشة وإسقاط رئيسها وزرائها الواحد تلو الآخر.

جاء اليوم الموعود ، والتخمينات تملأ البلد ، والكل يترقب المفاجأة وحناجر أنصار مقدمي الاستجوابات تتأهب للتشمت على الحكومة وعلى سقوطها.

وفعلا حدثت المفاجأة، المفاجأة المدوية التي وصل صوتها إلى كل بيت وعبر صداها الحدود. ولكنها مفاجأة عكس ما كان يشتهيها أصحاب الاستجوابات ، مفاجأة جعلتهم يوطئون برؤوسهم من الخيبة ، مفاجأة أسقطت الأقنعة عن وجوه قبيحة لها لسان طويل تلحس به وجوهها وتبعد عنه الذباب. سقطت الأقنعة عن وجوه جمَلتها وسائل الأعلام ووضعت لها الألوان والمكياج لتتكسب من ورائها وتملا ساعات بثها بهم.

فيصل المسلم ، مبارك الوعلان ، مسلم البراك ، ضيف الله بورميه ومن ساندهم أدخلوا البلد في دوامة على مدى عدة أشهر ملئوا صفحات الصحف وشاشات التلفزة المحلية والعربية يتباهون بعضلاتهم كأنهم في مسابقة كمال الأجسام ، يظهرون كالجزار الذي أستفرد بحمل ضعيف ووديع.

يا خيبتكم ، يا خيبتكم ، يا خيبتكم ، يا خيبة من ضن بكم الخير والصدق والمسؤولية . هذا صوتكم ، هذا الصوت الذي أصبح كزعيق الغربان المزعج ، هذا طرحكم عند المواجهة ، هذا حجم حجتكم ، وأبشركم يا غربان أن حتى وزير الداخلية باقي وهذا ما عرفتموه أنتم اليوم بالتحديد ولن ينفعكم زعيقكم.

ولكن أقول مو الشرهة عليكم ، الشرهة على هالحكومة التي أعطتكم حجم أكبر من حجمكم ، والشرهة علينا لأننا كنا نضن بأنكم فرسان ولكن للأسف أنتم تترفع عنكم الخرفان.

9 التعليقات:

اخت اشليويح يقول...

لا تشره و انا اختك

تدري ليش لان في ناس الي الان مصدقينهم و ينطرونهم يحققون احلامهم اللي لو تحج البقر على قرونها ماراح تصير ...


من صج العقل نعمة

غير معرف يقول...

مع الأسف لي الحين مصدقين إن عندنا حكومة سياسية ومصدقين بعد إن عندنا سياسين وأعضاء برلمان حقيقين ... اللي عندنا مسرحية كان يفترض عرضها مسرح تنمية المجتمع ... الممثلين المعروفين + الحكومة متضامنة قصة وسيناريو وحوار وإخراج ( الواد ...الشغال )سلم قلبه خله لأمة والسلام... وإنتظروهم في المسرحية القادمة ( حلوني وإلا حللوني )

( مرقابي )

(:

عزيزي صوت الكويت

أثبتت الأحداث الماضيه صدق ما كنا نقول و نتوقع تماماً !

أعتقد بأنه أصبح من الواضح جدا بأن أعضاء المجلس وخصوصا اللي ذكرتهم بالبوست إهم السبب الرئيسي لتردي الأوضاع بالديره !

الغريبه و الأغرب , أن هناك نوعيه من المواطنين ما زالوا يتهكمون على الحكومه و رئيسها ومو عاجبتهم نتيجة الديموقراطيه اللي يتغنون فيها مع الاسف .

شخصيا , اعتب على الشعب بالدرجه الاولى , فهم من أوصلوا هؤلاء للمجلس

لازلت متمسك بوصفي للشعب سياسيا

بأنه ,, الشعب الـلا واعي !

و يسعدلي الله صباحك عزيزي

(:

صوت الكويت يقول...

اخت اشليويح

اي والله العقل نعمه
مصيبة هؤلاء هو إيمانهم بأن ان لم تكن معهم فإنت عدوهم

صوت الكويت يقول...

مرقابي

إحجزلي كرسي بالصف الأول في المسرحية القادمة

لأن راح أييب معاي بيض وطماط

صوت الكويت يقول...

أبو غرايم

مساك الله بالخير

بالحقيقة ما ودي أطلق على هؤلاء بأنهم هم سبب تردي الأوضاع بالديره

ولكن أقول هم سبب التأزيم المستمر بطرقة تدعوا إلى الإستغراب ليس بسبب إستخدام حقهم الدستوري ولك بالتعسف بإستخدامه بطريقة غير مفهومه

ومن جانب آخر هم أحد الأسباب الرئيسية لتفشي الفساد بالديره لما لهم من إسلوب ماكر لإبنزاز الوزراء وذلك لتمرير مصالحهم الشخصية والضيقة

هؤلاء لهم مناصرين مستفيدين من وجودهم وهم اللذين نراهم يطبلون ورائهم


هؤلاء يعتقدون بأنهم فوق النقد ومن ينتقدهم فهو حكومي

هؤلاء يدعون الديمقراطية وهم أكبر أعدائها إذا تضاربت مع مصالحهم

الراي الحر يقول...

تحياتي لكتاباتك يا صوت الكويت ولتدويناتك الرائعة

اتفق معاك ومع الاخ ابو غرايم

عيزنا واحنا نردد ونقول بلانا من الكراسي الخضر بس ماكو فايده .. وسلامتكم

صوت الكويت يقول...

الراي الحر

مشكور وحياك الله أخ عزيز

غير معرف يقول...

وينك يا بو مريوم تشوف وتسمع صدى كلماتك .

 
 
 

تم إفتتاح المدونة بتاريخ 5 يوليو 2009