أمور خطيرة ونواب أغرار ودستور مهترئ

2009-12-30


بتاريخ 21 ديسمبر 2009 ، كتب الشيخ علي جابر العلي السالم الصباح على موقعه الإلكتروني "الرأي الحر" مقال بعنوان "أمور خطيرة ونواب أغرار ودستور مهترئ" عبر من خلاله عن رؤيته لبعض الأمور التي تتعلق بالممارسة السياسية والبرلمانية المحلية. المقال يستحق القراءة وبخاصة إذا كان بقلم أحد أفراد الأسرة الحاكمة الكريمة ومن ذرية سمو الشيخ مبارك الصباح رحمه الله. يذكر أن الشيخ علي الجابر من مواليد 16 يناير 1949م وكان قد حصل على بكلريوس علوم سياسية من الجامعة الأمريكية ببيروت عام 1971م.


نص المقال:
-
في الاسبوع الماضي أثار بعض النواب الأغرار أمور خطيرة. هل رئيس الوزراء راشي؟ هل وزير الداخلية مضلل؟ تم نقاش هذه الامور الخطيرة من خلال دستور مهترئ. نال الوزير و رئيسه ثقة مجلس الامة في النهاية. ولكننا لم نصل الى يقين ان كانت الادعاءات صحيحة ام ملفقة. انتبه النائب الدكتور فيصل مسلم العتيبي الى ان إثارة ملف المخالفات الادارية بمكتب سمو رئيس الوزراء تنجح في المنطقة الانتخابية الثالثة. فالنائب السابق احمد المليفي فاز بالإنتخابات من خلال برنامج انتخابي واعدا الناخبين بأنه سيفضح هذه المخالفات اذا نجح، فأنجحوه. و عندما قال بأنه قد إكتفى بتقرير اداري و لم يفضح احد، اسقطوه بالانتخابات اللاحقة. انتبه النائب الدكتور فيصل للقيمة السياسية لهذه المخالفات و اخذ يدندن عليها. و حتى لا يقال بأنه احمد المليفي رقم اثنان اخذ يتحدث عن شيكات من سمو رئيس الوزراء لبعض النواب. و هنا دافعت بعض الصحف عن سمو الرئيس. و الجدير بالذكر ان النواب يخافون من الصحافيين لأنهم اسلط منهم لسانا. و اخذ فيصل مسلم يصرخ و يستنجد من هجمة الاعلام الذي مرة يسمية اصفر و مرة الفاسد. حاول ان يهديء الامور ولكن يبدو انها فلتت من يده. فاضطر ان يقدم الاستجواب الى سمو الرئيس. و هنا انكشف النائب الدكتور فيصل المسلم انه غرير بالسياسة. فحليفه النائب الدكتور وليد الطبطبائي الذي استلم شيكا هو”الشريف ابن الشرفاء” و النواب السابقين الذين يشتبه بأنهم قد استلموا، لم يصفهم بالشرفاء. و زاد الطين بله عندما اخذ النائب الدكتور فيصل يركز على المخالفات و يعطيها وقت اكثر من شبهة الرشوة. فالمخالفات المالية تحكمها امور إدارية معقدة. مخالفات قد لا تتصل بسمو الرئيس. ولكن شبهة الرشوة كبيرة. و كان على النائب الدكتور فيصل ان يركز عليها و ألا يضيع الوقت بالأمور الجانبية. طبعا الجميع يعرف نتيجة الاستجواب و التصويت على طرح عدم التعاون. و اخذ النائب فيصل مرة يهدد و مرة يستنجد، مدعيا بانه قد هدد. نحن نعرف رواية الراعي و الذئب. سمو الرئيس قد فاز بثقة المجلس ولكن لم يحصل على حكم قضائيا نافيا لشبهة الرشوة.الاستجواب الثاني جاء من نائب غرير. فلقد كان النائب مسلم البراك يتوعد وزير الداخلية باستجواب من ايام حملته الانتخابية. و بالفعل قدم استجواب لوزير الداخلية. و افشل أبناء الكويت البررة هذا الاستجواب لأنه بالأساس استجواب قبلي. فليس من المقبول ان يستجوب نواب القبائل التي خالفت القانون الوزير المختص بتطبيق القانون. فقبول هذا المبدأ سيقودنا الى قانون الغاب. ولكن اثناء الاستجواب الاول قال وزير الداخلية بانه قد حول موضوع اللوحات الاعلانية الى النيابة العامة. و لم يقل بان النيابة العامة قد ردت عليه قبل الاستجواب بان إحالته لا ترقى لاتهام. و بعدما جاء التوضيح من وزير العدل بان رد النيابة كان قبل الاستجواب، اخذت شبهة التضليل على مجلس الامة تحوم حول وزير الداخلية. إستغل النائب مسلم البراك هذه الشبهة و قدم استجوابه الاخير. و اثناء الاستجواب شطح و نطح و تطرق لامور شخصية. و لم يتحدث بشكل موضوعي عن ما اذا كان هناك تضليل. الهرج و المرج ادى الى عدم طرح الثقة بوزير الداخلية. ولكن أيضا لم نحصل على حكما قضائيا ينفي شبهة التضليل. كان بودي ان ارى نظاما دستوريا يزيل الشبهات كليةً عن المستجوب و لكن المشكلة تكمن بدستورنا. و بمادة الاستجواب بشكل خاص. استوردنا الدستور من بلجيكا. طور البلجيكيون دستورهم و لم نطور دستورنا. طوروا مادة الاستجواب بحيث قسمت الى شقين. القانوني يذهب الى المحكمة الدستورية. و ان بتت بصحته يستقيل الوزير، و تبدأ محاكمته. اما الشق السياسي فيوجه الى الحكومة مجتمعة، و ليس كل وزير على حدة. فلا تطرح الثقة بالوزير انما عدم التعاون مع الحكومة.عدم التطوير يؤدي الى الاهتراء. و جماعتنا منقسمين ما بين الجبناء فكريا و خائفين من اي تعديل على الدستور، و من يريدها كما هي، مستفيدا من الوضع الحالي.

8 التعليقات:

MSMAAR يقول...

اصلا هذا الشخض اطلعت على موقعه ومقالاته
اسمحلي تفكيره حيل جدا سطحي والدليل انه اطلق على النائب مسلم البراك واضاف المطيري وهو الذي لم يضيفها ابدا باسمه والان فيصل مسلم العتيبي وليس المسلم العائله الكويتيه القديمه ولكن يريد يصور الامر انه قبلي فقلنا له ان اي نائب لايعجبك تطلق عليه استجواب قبلي
ثم في كثير من الاعضاء الحضر والشيعه السيئيين هل تريدني ان احقر عوائلهم بمجر ان هذا العضو ينتمي الى العائله القلانيه والطائفه الفلانيه..
اي انه لايوجد لديه مانع ان ياخذ الكل بجريرة شخص او نائب حضري من اهل جبله ولم يكونوا يوما بدوا كما هي عائلة هلال فجحان المطيري البدويه

اذا اردت ان تعرف طريقة تفكير هذا الشخص فدقق بجميع قالاته تجدها باتجاه فئه ونواب معينه فقط

اسف على الاطاله فالحق معاه ضايع

الراي الحر يقول...

والله هالانسان يفهم

شخص من عائله كريمه ، و يعرف الكثير عن الاعضاء
و انتمائاتهم و الى ولائهم و ولاء من يمثلون .
و هو يعري نواب معروفين .

SHADOW يقول...

في الحقيقه لم اعرف بان لديه مدونه ، و لك الشكر الجزيل
لاخطارنا بمدونته الجميله .
لقد قرأت له بعض المواضيع المتعلقه بالاستجوابات ، فكلامه
بالصميم و تحليلاته رائعه و بادراك و معرفه ببواطن الامور .
و له التحيه و انت كذلك .

صوت الكويت يقول...

MSMAAR

قد أختلف معاك بعض الشيء .. ولكن هذه وجهة نظرك وأحترمها

صوت الكويت يقول...

الراي الحر

الظاهر هناك تفاهم بإسم الموقع بينه وبينك :)

طبعا هذه وجهة نظره قد يتفق معاه البعض ويختلف معاه البعض الآخر

بالنسبة لي من المهم جدا أن نسمع رأي أبناء الأسره عن الأوضاع العامة للبلد

صوت الكويت يقول...

جمبليجمبليلي جمبليجمبليلا

بالتأكيد هو يعبر عن رأيه من الزواية التي ينظر منها للأحداث المحلية .. في الحقيقة هو تكلم عن النواب وكذلك عن وزراء الأسرة وإن كان بنوع من التلميح أو لنقل بنوع من الحرص على أبناء عمومته

صوت الكويت يقول...

SHADOW

في الحقيقة هو يكتب منذ فتره طويله على موقعه وأتابع ما يكتب ولكن إخترت هذا المقال لأهمية معرفة رأي أحد أبناء الأسرة في مواضيع تتعلق بالشأن المحلي الحالي

 
 
 

تم إفتتاح المدونة بتاريخ 5 يوليو 2009