نواب الأمــــه .. والتويـــتر

2011-01-15


تكنولوجيا الإتصالات تشهد تطور كبير وتنافس بين الشركات المختصة في تقديم ما يلبي أحتياجات البشر أو بعض البشر . عملية الإتصال أصبحت الآن سهلة في متناول اليد وكل شيء أصبح "مباشر" وبالمجان.

وسيلة الإتصال أو التواصل التي بدأت تنتشر بجميع دول العالم بشكل عام وفي الكويت بشكل خاص هي التويتر "Twitter" ، هذا التويتر حول عملية التواصل إلى ما يشبه ديوان كبير يحضره الكبير والصغير ، الغني والفقير ، المثقف وغيره ، جميع الاطياف وجميع التوجهات.

هذه المقدمه هي مدخل إلى عنوان المقال "نواب الأمــه .. والتويــتر" .. بما أن التويتر هو عملية تواصل مباشرة وفورية، فيفترض من نواب الأمه أن يستفيدوا من هذه الوسيلة للتواصل المباشر مع جميع أطياف الأمه التي يمثلها. ولكن في واقع الحال نجد هناك القليل منهم يستخدم هذه الوسيلة للتواصل . نواب الأمه من هذا الجانب وحسب ملاحظاتي أثناء إستخدام الخدمة "التويتر" ينقسمون إلى خمسة أقسام :

1- نواب ربما لا يعرفون التويتر بل ربما ليس لهم أي علاقة بتكنولوجيا الإتصالات وبالتالي لا يستخدمون التويتر.

2- نواب سمعوا بالتويتر ولكن لا يحسنون استخدامه أو ربما لا يؤمنون به كخدمة للتواصل.

3- نواب لا يحسنون إستخدام خدمة التويتر ولكن فتحوا لهم حساب حتى يظهر إسمهم كمستخدم وحتى لا يقال عنهم ما قد يقال.

4- نواب يحسنون استخدام الخدمه ولكن تكون لهم مشاركات محدوده وتندرج تحت مقولة "خير الكلام ما قل ودل"

5- أما النوع الأخير فيستخدم خدمة التويتر أحسن إستخدام بل قد يكون التويتر نافذه مهمه له للتواصل مع عامة الشعب ورواد ديوان التويتر الكبير.

-

بعيدا عن الأنواع الخمس المذكورة أعلاه .. هناك نوع من نواب الأمه "ونائباته" يندرجون تحت النوع الخامس ، ولكن "مشكلتهم مشكله" هذا النوع من النواب "المغردين" خارج السرب يتبجحون بالديمقراطية ويدعون بإيمانهم بالراي والرأي الآخر ونسوا أنفسهم إنهم شخصيات عامه معرضين لشتى وأشد أنواع الإنتقاد .. ولكنهم للاسف وأكرر للأسف تبجحهم بالديمقراطيه لا يتعدى شفاه أفواههم الناعمه ، ويضيرون ذرعا من أي كلام قاسي قد يوجه لهم من خلال التويتر .. ويعتقدون أن من ينتقدهم هو عدوهم .. بل يعتقدون إن الكلام الذي يوجه لهم يجب أن يكون "ناعم" كما هي أصواتهم ، فوجدوا ضالتهم لحجب الأصوات التي لا "تغرد" لهم بسلاسة وكما يشتهون من خلال إستخدام خيار "Tweet Blocker" ..

أقول لهؤلاء النواب أنتم ليسوا برجال سياسة بالتاكيد .. وإنما أنتم نساء سياسة .. وأتمنى أن لا يكون دمعكم "يسيل" في الانتخابات القادمه.

1 التعليقات:

learn quran يقول...

soem intresting suggestion that you mentioned but why use this meadum rather then going out in front of people and answring them

 
 
 

تم إفتتاح المدونة بتاريخ 5 يوليو 2009