الإعلام اما ان تغذيه بالمعلومات او يأكلك

2010-01-18

كثير ما نقرأ بالصحف عبارة " صرح مصدر مسؤول " وبالغالب ما يكون هذا التصريح له علاقة بالشأن العام للبلد وبالأخص بالأحداث المعاصرة للتصريح.

تحت هذه العبارة ممكن للإعلامي الذي لا تتوفر لديه معلومات أن يجتهد لينتج خبرا أو يتبنى إشاعة ان لم يجد احدا يقدم له الخبر الصحيح، بالإضافة إلى أن هذا الإسلوب قد يتبعه بعض المسؤولين في الجهات الحكومية بالبلد وذلك لجس نبض الرأي العام في الشارع الكويتي ومعرفة ردود فعل المواطنين تجاه القضايا او الاجراءات التي يتم الاعلان عنها وطرحها بهذه الطريقة ، وبهذا نرى ان بعض المسؤولين يفضل ان يصرح بهذه المعلومات او يسربها للوسائل الاعلامية لمعرفة ردة فعل الرأي العام تجاه هذه القضية او القرار.

بالتأكيد أن كثرة التعامل بمثل هذه الطريقة ونشر الاخبار التي تبدأ بذكر صرح مصدر مسئول تفقد الوسائل الاعلامية التي تعتمد على هذا الاسلوب مصداقيتها امام قرائها او مشاهديها ، ان الاخبار والمعلومات إذا لم تأتي من مصادرها الرسمية وبأسماء المسؤولين والقيادين في تلك الجهات لن تكون ذات مصداقية كبيرة ولن تلاقي صدى قوي لدى القارئ الذي اصبح اليوم اكثر ثقافة ومعرفة وإلمام ويعرف ان هذا الخبر هو مجرد اشاعة او يكون الهدف منه هو جس النبض لا أكثر ، ولذلك نجد ان هذه النوعية من الاخبار لا يوليها القراء اهتمام كبير ، ومع مرور الوقت إذا زادت هذه النوعيه من الاخبار ذات المصادر المجهولة بالتأكيد ان الوسيلة الاعلامية سوف تفقد جمهورها سواء كانت صحفية يومية أو محطة فضائية .

وقد تكون هناك اسباب اخرى لنشر المعلومات والاخبار بهذه الطريقة مثل خوف هذا المسئول او الموظف من تعرضه للمحاسبة او العقاب من قبل المسئولين ، خاصة إذا كانت الاخبار او المعلومات التي تم تسريبها تتعلق بالتجاوزات او الفساد الموجود في بعض الجهات الحكومية ، وربما يكون السبب هو محاولة الصحافي المحافظة على هذا المصدر الذي يزوده بالاخبار والمعلومات مقابل عدم ذكره عليها وحتى يستمر التعاون بين الاعلامي وذلك المسئول.

ما أود أن أوصله هو أن الحكومات التي تتبع مبدأ الشفافية ولا تترك الأمور للتأويل الإعلامي ، دائما ما يكون لديها متحدث رسمي يعقد كل يوم مؤتمر صحفي - حتى وإن كانت مدته لا تتجاوز النصف ساعة – يتناول من خلاله أهم الأحداث المحلية والقرارات الحكومية وذلك حتى تبعد المواطنين عن أي إشاعة وأخبار ملفقة قد تأدي إلى ردود فعل متضاربة .

في الكويت ومع كل أسف المتحدث الرسمي للحكومة غير موجود، بل الأسوء من ذلك أن تصريحات المسؤولين الحكوميين متضاربة وغير مسؤوله، وهذا الدور المفقود للمتحدث الرسمي ترك الأمور لإجتهادات وسائل الإعلام التي لم تجد من يغذيها بالمعلومات الصحيحة فأكلت هذا الدور من الحكومة وملأت صفحاتها بعبارة "صرح مصدر مسؤول" ، وعليه ومن هذا المنطلق أقول ما يلي: صرح مصدر مسؤول بأن الحكومة ليس بها أحد مسؤول.

2 التعليقات:

مدونة بدوان يقول...

ماشاء الله مواضيعك كلها رائعه

صوت الكويت يقول...

مدونة بدوان

مشكور وحياك الله

 
 
 

تم إفتتاح المدونة بتاريخ 5 يوليو 2009